إرنسيتو فالفيردي ،بطل من ورق..!

    لقد تم كسر عادات برشلونة العام الماضي، أتذكر حديث لي منذ عامين في فترة لويس إنريكي مع أحد أصدقائي عن برشلونة، كان ملخص كلامي وقتها أنه سوف يأتي اليوم على برشلونة التي تغير فيها طريقة لعبها، لانه سوف يضطر الفريق إلى الدفاع قليلا للحفاظ على النتائج ، كنت اعتقد انها بعيدة قليلاً ليست في الفترة الحالية، إلا إن أتى فالفيردي، تم التحويل طريقة اللعب إلى 4-4-2 مع بعض التحفظ في الخلف قليلا الضغط على حامل الكرة، و الخروج بهجمة مرتدة..


    لم يكون ذلك الأسلوب المناسب قط للاعبي برشلونة، ميسي كان هو ذلك المنفذ لقد غاب ميسي مبارتين فقط مع الفريق، أمام إشبيلية مرة و كان لحسن الحظ أنه على مقاعد الأحتياط فأنقذه في الشوط الثاني و خرجت برشلونة بتعادل بعد أن كانت خاسراً هدفين مقابل لا شيئ، و في المرة الثانية كانت الضربة المؤلمة للفريق استبعاد ميسي من المباراه أمام ليفانتي أدت إلى خسارة الفريق و ضياع حلم الدوري اللاهزيمة..

    ربما على فالفيردي أن يكون فخوراً بما فعله، حيث لم يجرأ احد على تغيير جينات النادي و خطط يوهان كرويف منذ بداية الكرة الشاملة في النادي الكتالوني، الأن و في تلك الفترة الأدارة تحاول في إقناع فالفيردي بالبقاء، و بعض الصحفيين يقولو أيضا ميسي يحاول في ذلك، لكن رحيل فالفيردي سوف يكون ربما الخبر الأجمل لمشجعي الفريق في حال رحيله..


    لقد كان فالفيردي محظوظاً بوجود ميسي معه في الفريق و كذلك كل من سبقه من مدربين، لكن ميسي هو من صنع بحق أسماً لفالفيردي، هو لن يفعل الكثير العام الماضي و وقع في المرحلة التكتيكية عندما قابل دي فرانشيسكو لقد بالطبع هو يستحق بعض التقدير على ما قدمه للفريق..
                                     

    مقالات متعلقة