أولي جونار سولشاير، وجبات سريعة أعادت الحياة في مانشستر

    رجل قادم لكي يعيد البهجة والسرور ، وعودة الإمتاع والإبداع في كل أنواعه ، مدينة مانشستر في جهتها الحمراء أصبحت مسرورة، لما قدمه ناديها في الأربع مباريات الماضية ، والعلامة الكاملة لسولشاير منذ قدومه ، الرجل أعطى رونقا آخر في سماء الأولد ترافورد ، وهذا بفضل تعامله المدروس مع الأزمات السابقة .

    وماهي الوصفات السريعة التي إستخدمها لكي يعيد الفريق للسكة الصحيحة  :

     التعامل النفسي

    من أهم العوامل التي قلبت الفريق رأسا على عقب ، وهو التعامل النفسي مع الاعبين منذ أول حصة تدريبية ، كان الحوار جميل ولطيف بابتسامة غابت عن تداريب الفريق ، إحتضن بوغبا ومارسيال وراشفورد ، لأنهم أهم اللاعبين الذين تأثروا بإصتدامات مع مورينيو ، ولهذا كان أهم العوامل هو إعادة غرفة الملابس لرونقها ، والتخلص من الإكتئاب الذي كان مسيطر على اللاعبين.


    تغيير الفلسفة

    أهم شيء كان يعيشه اللاعبين هو عدم قدرتهم على الإبداع ، وذلك عائد للأفكار الدفاعية للمدرب السابق ، وبالتالي إعادة الفلسفة الهجومية لسماء الأولد ترافورد ، وجعل اللاعبين يلعبون بحرية أكبر ، ولا زلت أتذكر مقولة سولشاير في إحدى الحصص التدريبية لفريقه السابق مولدي النرويجي ، سدد للمرمى كلما وصلت للمنطقة 18 وحاولوا الضغط بأكبر عدد على دفاع الخصم ، هذه المقولة تؤكد النهج الهجومي الذي يتبعه في كل الفرق التي دربها حتى لو مسيرته التدريبية متواضعة ، لكن لمسته واضحة.

     بوغبا يعود للتألق

    كان أبرز المكاسب هو عودة النجم الفرنسى بول بوجبا للتألق، واستعاد بريقه بعد التحرر من الناحية الدفاعية التى كان ملتزم بها مع مورينيو، وبدأ يلعب بالشكل الهجومى الذى كان يلعب به مع يوفنتوس الإيطالى قبل قدومه إلى ملعب "أولد ترافورد"، وظهر بوضوح الارتياح النفسى للاعب خلال المباريات التي لعبها لحد الآن ، بعد انهيار علاقته مع المدرب السابق جوزيه مورينيو.


    إليكم مقارنات بوغبا مع سولشاير ومع مورينيو :

    أرقام بوجبا خلال 17 مباراة، 14 لقاء مع مورينيو، و3 مباريات فقط مع سولشاير، لنجد أن أرقام الدولي الفرنسي سجل أرقامًا في 3 مباريات تفوق كل تلك الأرقام مع مورينيو .
    بوجبا مع مورينيو ـ بوجبا مع سولشاير
    عدد المباريات: 14 ـ 3
    عدد الدقائق: 1136 ـ 270
    معدل تسجيل الأهداف كل مباراة: 0.24 ـ 1.33
    صناعة الأهداف كل مباراة: 0.24 ـ 1
    نسبة عدد التصويبات في كل مباراة: 3.17 ـ 4.33
    نسبة التصويب على المرمى في كل مباراة: 1.66 ـ 3
    صناعة الفرص في كل مباراة: 1.43 ـ 2.67

    ما هي السلبيات الموجودة حاليا ؟

    السلبيات واضحة للعلن ، هناك مشاكل كبيرة في الخط الخلفي ، هي لم تظهر جليا للمتابع مع سولشاير ، لأن دفاع الفريق لم يختبر كثيرا بسبب جودة الخصوم ، رغم الإنتصارات ، لكن خرج في مباراة واحدة بدون أن يستقبل الأهداف من أصل أربع لقاءات .

    المشكل الدفاعي يكمن أصلا في الجهة اليمنى التي تفتقد لظهور أيمن يمتاز بالسرعه والعلامة والصلابة الدفاعية في نفس الوقت ، رأينا المشاكل في هذا المركز في ظل غياب أشلي يونغ ، ومعاناة فالنسيا أمام نيوكاسل بسبب مشاركاته القليلة ، بالإضافة إلى مشكلة وسط الدفاع الذي يعاني أيضا في ظل غياب بايلي تبين لنا ذلك ، سولشاير يحتاج لتدعيم كبير في الإنتقالات الحالية ، وإلا سيعاني في الفترة المقبلة .

    هل فعلا سولشاير قادر على الإستمرار على هذا المنوال ؟

    أولا الكل يعلم أنه لحد الآن لم يختبر ، وبالتالي صعب الحكم على النتائج أمام فرق متواضعة ، كلنا سننتظر ردة فعل الفريق في مباراته القادمة في الدوري أمام توتنهام في ويمبلي ، هنا سيتبين ما مدى مقدرة الفريق على مقارعة السبيرز ، وسيعطينا مؤشر كبير لسولشاير مع المانيو ، هل سيستمر على الأفكار الهجومية التي تعتمد على الضغط والهجوم بأكبر عدد من اللاعبين ، لذلك أنا متشوق لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي ، كل التوقعات واردة لكن أنا أتحدث بصفتي متابع لمانشستر لسنوات طويلة ، وأهم شيء يعاني منه الفريق هو عدم الإستقرار في النتائج والتذبذب الكبير في الأداء العام للاعبين .


    هل أصبح أسلوب سولشاير معروف ؟

    الأسلوب والأفكار تتغير مع توالي المباريات ، بالتالي لن أجزم بأن الفريق أصبح أسلوبه معروف ، هي الأفكار الهجومية موجودة ، لكن تكتيك المدرب لا زال غير واضح لنا كمتابعين للشأن الكروي ، هو الأسلوب في الأربع مباريات الماضية، الأسلوب الذي تبين لنا لحد الآن، في الحالة الهجومية ، يعتمد على صعود الأظهرة ، وأيضا قرب بوغبا من الثلث الهجومي ، بالإضافة للحرية في الحركية للثلاثي لينغارد ومارسيال وراشفورد ، كذلك تأمين الوسط من جانب الثنائي ماتيتش وهيريرا ، مع تقدم ثنائي الدفاع للوسط ، هذا يعطي كثافة عددية في منطقة الخصم ، لكن خطورتها تكمن في بطئ بعض اللاعبين في الإرتداد الدفاعي ، أمام فرق قوية سيعاني الفريق بسبب هذا الأسلوب .

    في الحالة الدفاعية نجد الأسلوب الدفاعي بطريقة 4-3-2-1 ، بتراجع الأظهرة للتغطية الدفاعية ، وعودة كل من هيريرا وماتيتش للعمق ، بالإضافة لعودة مارسيال و لينغارد لمساندة الأظهرة ، ويبقى بوغبا أحيانا بالقرب من راشفورد ، هذا يجعل الفريق أكثر ثبات دفاعي ، لكن مع بعض الأخطاء أحيانا بسبب الإستهتار بالخصم.

    رأيي الشخصي في سولشاير

    أنه مع بعض التدعيمات من الإدارة ، سيكون الفريق في أبهى حلة ، وبالتالي قد نرى عودة مانشستر يونايتد إلى بريقه السابق أيام السير أليكس فيرجسون ، لكن يجب أن يحذر من التهور الهجومي أمام فرق تفوقه في المستوى الفني ، ولهذا فالجميع سيرى حلة سولشاير أمام السبيرز مع أمنياتي بتفوقه ، فأنا صراحة أعجبت بشخصية المرحة وإبتسامته العريضة قد تكون فأل خير على النادي.
                                              

    مقالات متعلقة