آياكس ضد بايرن، لماذا نُصاب بالدوار ؟

    ابراهيم جمال
     

    دع عنك هذه الأسباب الطبية التي لا فائدة من ذكرها ، دع عنك أعراضه القميئة أيضًا، دعك من النتيجة بعدها، تجرد من كون الحياة برجماتية دائمًا، لا تنسي أن تسُب بواتنج، جورتيسكا بعدها، أذهب بعيدًا عن اللوحة، أذكر بعد ذلك هيامك بتلك الدقائق، جنونها وتغيراتها، ستكون سئ الحظ بالطبع إن كنت قد قررت أن تشاهد مباراة أخري لهذه الليلة، هناك دوارٌ جيد أيضًا بإمكان الكرة منحه إليك!
    تشكيلتي الفريقين التي خاضت بداية اللقاء، مع التقييم، هوسكورد

    • الجيدون لا يتناولون الجبن ..

    إريك تين هاج مدربٌ سابق لفريق الرديف في بايرن، ولكن لحظنا الجيد أنه لم يكن يشارك طاولة الجبن مع نيكو كوفاتش أي مرة ، يحب الجميع آياكس لأنهم يكرهون الجبن ، كان يلعب الفريق فعليًا ب 424 في أوج جنونها، أمام فريقٍ يود أن ينتهي من مرتباته المعاشية تلك ، فقرر فجأة أن يأخد بمرتداته عليهم، وسط ملعب آياكس كان خاليًا تمامًا ، سيرجي جنابري كان لا يزالُ يتسابق في سباقات العدو 1000 متر متناسيًا أن هنالك حواجزٌ لعبورها ، لكنه كان مؤثرًا في الحقيقة، كان صعبًا أن أُمنطق هنا أن الفريق الهولندي بإمكانه أن يستمر، أونانا يساعد الجميع علي النهوض بمسحة علي رؤوسهم حينما كان أغلب الظن أن بايرن سيسجل، هناكٌ شعور سئ ستشعر به إن كنت تُشجع بايرن بالقطع، مجموعة من الأطفال يلعبون في الحديقة المقابلة لمنزلك لكنهم أسرع ، قد تفوقوا علي مجموعة من البالغين الكُسالي!

    كوفاتش يرتدي دائمًا حُلة مدربٍ من الدوري المصري - لا يشكل فارقًا إن كان من الدرجة الأولي أما لا فكلهم سواء - ، يشعر أن النقاط أكثرَ أهميةً من وسيلتها علي الدوام، ليس مستبعدًا بالطبع أنه إلتقي مكالمة هاتفية من أولي هونيس تسأله عن لاعبين يريدهم في الشتاء فرد عليه غاضبًا " إستنوا لما أجمع إبناط "، مرجعًا ذلك أن اللاعبين في ألمانيا متشابهون، رجلٌ يعود خلف الكرة لخوفه ، حتي أمام مجردِ أطفالٍ في الروضة، جيدون بالفعل، واعدون بشكلٍ لا يصدق، السئ في الأمر بعد كل ذلك، أنه لم يستطع أن يدافع بشكل جيد ، نفذ مرتداته عبر توماس مولر وفرانك ريبري وإستدارة لا تصدق لخصر ليون جورتيسكا، منتهي العبث في الحقيقة!

    لم يهدأ بال جيروم بواتينج حتي يُعيدينا للملعب الأولميي ببرلين عنوةً ، ليس المرة الوحيدة بل الأقرب لإنك ستجد مئات من المواقف الشبيهة، لاعبًا مهاجمًا في منطقة سهلة لإقصائه بعيدًا وإحتضانه، قراره الأول دائمًا عبثي سيرواغه شر مراوغة أو ربما يركله ليعلن الحكم ركلة جزاء، ناهيك عن عديد المواقف التي لا يعرف فيها مكانه ولا يدرك كيف يقف لإعتراض التمريرة القادمة، شكل آياكس مجموعات لا تُصدق للهجوم علي كلا الجانبين ، كان فرانك دي يونج مع ديلي بليند يديرون كرتهم الطرفية جيدًا، حكيم زياش ونصير مارزوي يصيبان ألابا بالحيرة ، تاليافيجو ونيريس أجبروا جنابري ورافينيا للعودة للخلف تمامًا للدفاع ضدهم، فان دي بيك يأتيك من حيث لا تدري!
    تسديدات الفريقين علي المرميين طوال اللقاء، هوسكورد

    • الإنتحارُ المُحلل ..

    أدرك هوسكورد أن بايرن لم يعد يلتقي مع 433 في أي شئ، كانت 442 بشكل مستويٍ تقريبًا ، جوشوا يعود للوسط الذي لا يقدم فيه عطاءه الكامل بدون الكرة ، لكنه أفضل من خافي علي كل حال، بينما لم يتوقع إنتحارية تين هاج أياكس رغم أنها لا تزال تندرج بشكلٍ ما تحت 433 ، ما رأيناه كانت محاولة مضنية لإخراج بواتنج وسوله علي الطرف لضربهم بالoverlap أو إنتظار دي بيك وربما توسان تاديتش للسقوط في الجيوب التي يخلقها آياكس بالتحرك الدائم أمامًا!

    لقد كانوا ناجحين تقريبًا طوال الشوط الأول للولوج عدة مرت لمنطقة بايرن دون أن يسددوا عديد الكرات المارة تجاه نوير ، كانت تُعترض علي الأغلب، الفريق الهولندي لا يملك سوي توسان تاديتش بإمكانه أن يخلق كرةً من منطقة ليست أقرب تجاه الشباك، قبل هدفي تاديتش بالمثل وقبل أن يكسر تاليفيجو لعنة السيطرة تلك، سجل أياكس اخر ثلاث أهداف في دوري الأبطال عبر توسان ذاته، واقعٌ سئ بعض الشئ، لكنه يندرج بالمقابل عند بايرن الذي سجل مهاجمه روبرت ليفاندوفسكي 21 هدفًا في 21 مباراة حتي الآن ، أبعد ب 16 هدفًا عن ثاني هدافي الفريق مجملًا توماس مولر، لم تكن كمية الإنتحارية التي أتبعها إيريك تلك محمودة العواقب طوال الوقت، كان بإمكان بايرن بمزيد من لعب الكرة علي الأرض أن يلتقي أونانا أكثر من ذلك، بالطبع كان بايرن سيئًا في إستغلال هجومه المرتدد ، لكن آياكس طبق ضغطه العكسي وعزله لعناصر الإنتقال للأمام بشكلٍ مبهر ، بالنسبة للفارق!

    بعد طرد ماكسميليان وبر داعبني شعور أنه أخرقٌ بالكامل كي يضيع فرصة فريقه اللا متكررة للصدارة علي كرةٍ لا تستحق كل ذلك العنف ، في منطقة نائية أيضًا ، لكنه القدر ؛ لم يُرد للغوغائية أن تفوز وتلعب بعدها 20 دقيقة تُشعرك كذبًا أنهم كانوا جيدين ضد فريقٍ منقوص كان أفضلَ منهم فيما سبق، طُرد توماس مولر بعدها ليستمر النزاعُ واقعيًا بين فريقين لعبا في مستوي متقاربٍ من الكرة، بالطبع إذا أبعدت بصرك أن بايرن ميونيخ مكتوبٌ في الأعلي!
    الخريطة الحرارية للاعبين والتي توضح إنتشارًا أفضل لآياكس، هوسكورد

    • جولةٌ في الفراغ الطلق ..

    لا أدري أكان كوفاتش مخبولًا أم لا لكن أغلب الظن نعم، هو كذلك دائمًًا كي يجلس لاعبيه الغير تقليديين في الجناح والوسط علي الدكة ، أي محاولةٍ لتفضيل ليون جوريتسكا علي تياجو هي محض هراء خام في الحقيقة، ليون لا يعترض الكرة، لا يسمح بخروجها بشكل جيد، فقط يمنح الفريق أفضلية في منطقة خصمه لفريق يلعب المرتدات!!، يا إلهي فالفيردي آخر قد ظهر في الصورة لكنه أكثر غباءًا تلك المرة ، جوريتسكا هو باولينيو أيضًا ، لا يجيد شيئًا بالضرورة ، لحظنا الجيد أن عصام الشوالي لم يكن المعلق كي يفحمنا بكلمة لاعبٍ تكتيكي بعدها!

    أرتكب نيكو كوفاتش قرارات مريبة، تعيد بالضرورة لتذكيرك أن أي إنتصارٍ سابق كان الإسثتناء وليس القاعدة المستوية مع مستوي الفريق السئ، لكنه لا يزال يقاوم فقط بشعاره علي القميص، وبعض اللاعبين الذين لم يتحولوا لمغنيين بعد، الجيدون أغلب الوقت دون شروط أُخري تهتم بالغرف، ثم لا يبدو أن تقديمك للنُصح سيلقي رواجًا لدي إدارة تجد الحياة وردية، تطرد بول برايتنر من قاعة المشاهير، وتريد إسكات هرطقة لوتار ماتيوس ، والأدهي من ذلك أن نيكو كوفاتش لا يزال مدرب الفريق!

    مقالات متعلقة