وليد أزارو.. بنلف في دواير

    ما الدنيا إلا مجموعة من الدوائر.. يدور فيها الناس و هم واهمون بأنهم يسيرون في خط مستقيم و أن كل خطوة هي مرحلة جديدة لكن في حقيقة الأمر هي دائرة و ليست خط مستقيم و أن كل خطوة هي مرحلة قديمة تتكرر و خطونا فيها من قبل بحكم الشكل الهندسي للدائرة المغلقة.

    يعتقد الناس أن رحلتهم هي أول رحلة و آزماتهم هي أول أزمة و رأيهم هو أول رأي بالرغم من إننا لو تريثنا قليلاً و قمنا بقراءة المشهد عن كثب و عدنا إلى تاريخ من سبقونا بل إلى التاريخ الذي عاصرناه سنجد أن كل مرة ليست الأولى و أن جميع التجارب و الآراء تكررت من قبل و من الوارد جدًا أن تكون تكررت مع نفس الشخص أكثر من مرة.. كرة القدم هي جزء أصيل من دوائر الدنيا لعدة أسباب قد يكون من ضمنها الشعبية الجارفة للعبة أو لأن أحداثها السريعة و الغير متوقعة أحيانًا و الغير عادلة في أحيان أخرى تشبه إلى حد كبير أحداث الدنيا المتقلبة.

    "دائرة وليد أزارو"

    في 18 يونيو 2017 أعلن الأهلي عن تعاقده مع اللاعب المغربي وليد أزارو و في هذا الوقت لم تكن الجماهير تعلم عنه الكثير و كان الملعب هو المكان الوحيد الذي سيتم فيه إصدار الأحكام الجماهيرية على إمكانيات ابن أغادير.. بدأ أزارو أولى مشاركاته في البطولة العربية ليُظهر بعض الإمكانيات الملفتة كالسرعة و القوة و الإجادة في الكرات المرتفعة المرسلة من الخلف لكن لم تتاح العديد من الفرص لأزارو لكي يرى الجمهور قدراته على المرمى ثم خرج الأهلي من البطولة العربية و بدأ الأهلي من جديد رحلته نحو الأميرة السمراء بمواجهة الترجي في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا و في هذه المباراة سواء ذهابًا أو إيابًا أتيحت العديد من الفرص السهلة لأزارو لكنه أضاعها بغرابة شديدة و بدأ سخط الجمهور على أزارو الذي أضاع أيضًا أكثر من فرصة في لقاءات الدوري العام و وصل السخط لذروته بعدما أضاع أزارو فرصة إنفراد صريح في نهائي دوري الأبطال و خسر الأهلي اللقب و حمل الكثير أزارو مسؤولية ضياع الحلم الأفريقي.

    لكن بعد إنتهاء هيستيريا الغضب بدأ البعض يتسائل لماذا أصلاً أتيحت كل هذه الفرص لأزارو بالرغم من إن الأهلي كان يعاني من عقم هجومي في أول موسم لمدربه السابق حسام البدري الذي كان يفوز بفارق هدف أو هدفين كحد أقصى بدون فرص متعددة على مرمى الخصم.. توصل الجمهور إلى قناعة أن لولا وجود أزارو لما كانت هذه الفرص أصلاً سواء بسبب تحركاته في المساحات بين لاعبي خط دفاع الخصم أو بسبب السرعة و القوة التي يمتلكها أزارو و يتفوق بها على أي مدافع داخل قارة أفريقيا و مع مرور الوقت نجح أزارو في تسجيل العديد من الأهداف و أصبح هداف الدوري المصري و أكثر لاعب أجنبي إحرازًا للأهداف في موسم واحد في تاريخ البطولة متفوقًا على الأنجولي فلافيو بفارق هدف.

    "تدور الدائرة"

    في الموسم الحالي عاد أزارو لعادته في إضاعة الفرص السهلة و في كرة القدم يصاب الكثيرون بحالات فقدان ذاكرة مؤقت فتناسى البعض ما وصل إليه من قناعات في الموسم السابق و بدأوا في التعامل مع أزارو كأنهم يتعرفون عليه لأول مرة و يتعرفون لأول مرة على مجهودات أزارو في خلق الفرص لنفسه و بطبيعة الحال للفريق و انتقد البعض أزارو لأنه يهدر الفرص أكثر من تسجيله للأهداف و هذه صفة سيئة بالطبع لأي مهاجم لكن من الواضح اننا في حاجة للحديث من جديد عن أن لولا وجود أزارو لما كانت هذه الفرص أصلاً رغم أن هذا الحديث لم يمر عليه أكثر من عام.
    في مباراة الأهلي الآخيرة أمام فريق النجوم سجل مروان محسن مهاجم الأهلي هدف أكثر من رائع بعد تحرك مثالي و إنطلاقة مثالية و إنهاء للفرصة بشكل أيضًا مثالي لكنها كانت الفرصة الوحيدة التي وصل بها مروان إلى مرمى النجوم و كان من الوارد أن لا يحالف مروان التوفيق في إنهائها بالشكل الأمثل و مع بداية الشوط الثاني نزل وليد أزارو في أول تغييرات الأهلي و في 45 دقيقة نجح أزارو أن يكون في مواجهة مرمى النجوم 5 مرات مع العلم أن فريق النجوم لم يندفع مثلاً ليترك مساحات خلف دفاعاته للاعبي الأهلي بل ظل النجوم متحفظًا خوفًا من تلقي أهداف أخرى و مع ذلك نجح أزارو أن يهيئ لنفسه 5 فرص محققة أمام المرمى لكنه لم ينجح في التسجيل و عند إنتهاء المباراة أشاد الجميع بصاحب الهدف الوحيد مروان محسن بالرغم من إنه لم يصل للمرمى إلا بهذه الفرصة و سخط الجميع مرة أخرى على أزارو.
    لا أنكر أن صفة إهدار الفرص السهلة هي صفة تثير الإستفزاز و لكن عليك أن تختار بين رهانين.. الرهان الأول أن تعتمد على مهاجم جيد في إنهاء الفرص لكن لن يصل للمرمى طوال اللقاء الا مرة أو مرتين على الأكثر و من الوارد أن لا يصل أو الرهان الآخر أن تعتمد على مهاجم سيصل إلى مرمى الخصم أربع أو خمس مرات لكن إنهائه للهجمات ليس على أفضل ما يرام.. انا أفضل أن أراهن على النوع الثاني من المهاجمين خاصةً أن قارة أفريقيا حاليًا لا تمتلك العديد من المهاجمين الذين يجمعون بين الصفتين و في النهاية لك حرية الإختيار بين الرهانين.
                                                              عمر جمال

    مقالات متعلقة