سيرجيو بوسكيتس بين الظلم وتغيير طريقة اللعب

    آمنة أيمن 
    أتعلم من هو لاعب المحورالدفاعي؟ هو لاعب مهمته الأساسيه تشكيل جدار دفاعي أمام قلبين الدفاع ويجب عليه قطع الكرة من المنافس، هذا ليس بوسكيتس

    يقول تشافي عن برشلونة " من الصعب للغاية النجاح في برشلونة، قد تكون جيدًا في ناديك ثم تأتي للفريق وتظهر بشكل سئ،
    هذا بالاضافة إلى أنك تحتاج إلى الكثير من الوقت للتعود على خطة الفريق"، قد تكون نسبة الفشل في برشلونة أكبر من نسبة النجاح، وهذا يعود بالطبع إلى خطة الفريق التي تعتمد على شيئين أساسيين:-

     أولًا:- أن يكون حارس المرمى هو أول مهاجم

     حيث تبدأ الهجمات من عنده فتتدرج الكرة ويتطلب هذا أن يكون اللاعب المستلم للكرة عنده دقه عاليه في تمرير الكرات وأن يستطع إيصال الكرة لزميله دون أن تقطع منه..

     ثانيًا:- الضغط العالي في حال قُطعت الكرة على لاعب الخصم...

    قد يكون من أحد أهم عوامل نجاح فريق برشلونة هي فكرة الجماعية، المنظومة كلها متكاملة إذا ظهر لاعب بشكل سئ هذا يعني تعطل المنظومة، كل لاعب في برشلونة أشبه بالترس في المصنع، جميع اللاعيبون مهمتم الأولى والأهم هي أن يدور الترس ولا يتوقف لأنه إن توقف فهذا يعني فشل المصنع...

    اعتدت دائمًا الكتابة باليد اليمنى، لم استخدم اليسرى أبدًا، ثم قررت فجأة أن استخدمها؟ فما الذي تتوقعه، بالتأكيد سيظهر خطي وكأنه ذاهب ليشرب من مياه البحر، وسيكون بائس للغاية ولن تستطع فهمه، قد أتعود على الكتابة باليسرى بعد وقت، وقد لا أتعود، ولكن في تلك الفترة سيظهر خط يدي بشكل سئ...جدًا..

    قد تتسائل وما علاقة هذا بكرة القدم، أُحِب أن أقول لك أن هذا دائمًا ما نراه يتكرر في برشلونة منذ أن رحل بيب جورديولا.

    برشلونة ومنذ رحيل بيب جورديولا بدأت تدريجيًا تفقد هويتها، حتى فقدتها تمامًا على أيد فالفيردي، مجرد رؤية مباراة أو حتى ملخص لبرشلونة بيب ستجعلك تدرك الفارق بين الفريقين "فريق جورديولا وفريق فالفيردي"، المشكلة أن البعض لا يرى الفارق هنا، ونفس البعض يرى في كل مباراة يُسجل فيها الخصم ضد برشلونة أو ينهزم فيها الفريق أن اللاعيبين هم السبب، حسنًا قد يكون عليهم دورًا كبير لكن في الواقع نسبة خطأهم لا تتعدى الخمسين في المئة، وقد يكون من أكثر اللاعيبين الذين ظُلِمُوا هو سيرجيو بوسكيتس..

    كما قلت مسبقًا اللعب في خطة برشلونة يتطلب العديد مِن الأشياء، إذا استطعت فعلها ستتمكن من اللعب في الفريق وإن لم تقدر على فعلها فلن تلعب أبدًا..

    مورينيهو المدرب الذي كان سيقوم بتدريب برشلونة كان يرى أن بوسكيتس لاعب سئ، ويحتاج إلى العديد من التمارين لأن جسمه هزيل، لكن جورديولا لم يَرَ هذا فيه حتى أنه عندما قام بتصعيده قال "كرة القدم تحولت إلى لعبه بدنية وهذا لا يُعجبني تمامًا"، وعندما قام جورديولا بتدريب الفريق الكتالوني قام بالتخلي عن يايا توريه والذي كان يُعتبر من أفضل لاعيبي خط الوسط في ذلك الوقت، ليحل محله لاعب اللاماسيا بوسكيتس..

    هذا وإن كان يوضح شئ فهو يوضح أن بوسكيتس في الأصل لم يلعب لبرشلونة في خط الوسط ليقوم بقطع الكرات وحسب، بوسكيتس في برشلونة اختلفت مهامه تمامًا حيث كان من المفترض منه أن يأخذ الكرة من قلبي الدفاع ليوصلها إلى المناطق الهجومية، قد ترى أن هذا أمرًا يسير، لكن في الواقع فعندما يستلم الكرة يجب عليه إخراجها من نصف ملعبه وهو مضغوط عليه بأكثر من لاعب دون أن تُقطع منه، لذلك فمهمة بوسكيتس لم تكن بسيطة وسهلة، ولتحقيق هذا فلابُد من الاعتماد على العقل لا القوة البدنية..

    تكمن مشكلة بوسكيتس في أن أدواره مع برشلونة بيب تختلف تمامًا عن أدوار أي لاعب ارتكاز حول العالم، فبوسكيتس مُطالَب منه المشاركة في الهجمة وهذا لا يحدث مرة أو مرتين بل دائمًا، فأهلًا بك يا صديقي في عالم كرة القدم الحديثة...

    أتعلم من هو لاعب المحورالدفاعي؟

    هو لاعب مهمته الأساسيه تشكيل جدار دفاعي أمام قلبين الدفاع ويجب عليه قطع الكرة من المنافس، هذا ليس بوسكيتس ولهذا فلم يُعجب به مورينيهو المدرب صاحب الأسلوب الدفاعي، فبوسكيتس هو لاعب الارتكاز العصري مناسب لخطة المدرب الهجومي أكثر من الدفاعي مثل بيب جورديولا المؤمن بفكرة أن أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم، جورديولا قال للاعبي برشلونة أن هذه الخطة ستمكنكم من تسجيل الاهداف، وهذا يوضح أنه لم يأتي ليُدافع بل جاء للهجوم، بوسكيتس مناسب لكل مدرب يلعب بنفس طريقة لعب برشلونة، لذلك فتغيرك للأفكار واعتقادك أنها ستنجح مع لاعيبين أمثال بوسكيتس فهو خطأ كبير، وأعتقد أن في الوقت الحالي لابُد أن تكون هذه هي أدوار كل لاعب ارتكاز حاليًا بالإضافة إلى قدرته على قطع الكرة..

    تكمن مشكلة بوسكيتس حاليًا في فالفيردي، مشكلة فالفيردي أنه يدافع ويهاجم دون أن يدافع أو يهاجم، بمعنى أن طريقته في الدفاع تعتمد على الكثافة الدفاعية، إذا نظرت لجميع الاهداف التي سُجلت في برشلونة فستجد أغلبها سُجلت من عرضية في منطقة الجزاء يوجد بها أكثر من ثلاثة لاعيبين من برشلونة لكنهم لم يمنعوا الهدف، وفي الهجوم يعتمد على لاعب أو اثنين من ضمنهم ميسي..

    كما ذكرت مسبقًا عن ماهية بوسكيتس، فما يُريده فالفيردي من بوسكيتس لن يتحقق أبدًا، فالفيردي يشبه الرجل الذي يُرِيد من الديك أن يبيض بيضة، فهو يُرِيد من لاعب يخدم أفكار مدرب هجومي أن يُدافع، فماذا تتوقع؟ بالتأكيد كوارث..

    هذا وبالإضافة إلى أن ما يطلبه فالفيردي من بوسكيتس يريد لاعب بمقومات بدنية عالية، وهذا صعب تواجده في لاعب يبلغ من العمر الثلاثين، فإذا كان شاب ومقوماته البدنية ليست رائعة فما بالك

    إذا فما هو الحل؟ 

    الطريقة الوحيدة بالنسبة لي هي رحيل فالفيردي، والإتيان بمدرب يفهم طريقة برشلونة ويعرفها جيدًا، لأنه مهما استمر فالفيردي في الفريق فلن يتغير شيئًا..

    مقالات متعلقة