مانشيستر يونايتد سولشاير : لأنها امور بديهية

    الفوز على كارديف بالخمسة ثم سحق هيدرسفيلد بالثلاثة امر طبيعي ، طبيعي لأن هناك مدرب جديد ، و طبيعي لأن السابق كان مكروها من اغلب اللاعبين ، طبيعي لأن راشفورد سجل مبكرا في الأولى و لأن اليونايتد لم يتراجع بعد التسجيل في الاثنين.

    طبيعي لأن الفائز مانشيستر يونايتد و الخاسر احد فرق القاع الذي تعد نقطة له في الاولترافورد اشبه بحلم ، ما يقدمه مانشيستر يونايتد هذه الأيام ليس سوى بديهيات ، الا ان هذه البديهيات كانت قد انكرت في عصر جوزيه مورينهو.

    شاهدنا جوزيه سابقا يخسر من هيدرسفيلد في الموسم الماضي و من برايتون و ديربي كاونتي هذا الموسم و غيرهم ثم يخرج متحججا بأن الإدارة لم تجلب له صفقات ، و ينسى الكل بأنك بكل تأكيد لا تحتاج لجلب الديرفيلد لتمنع شباك فريقك من استقبال ثلاث اهداف من برايتون ولا تحتاج لشراء بيرسيتش لكي تتغلب على فريق على الأغلب راتب بول بوغبا وحيدا يساوي مجموع رواتب لاعبيه ، بول بوغبا الذي سجل هدفين بالأمس وصنع هدفين امام كارديف بالمناسبة.

    من البديهي كذلك ان الكرات الطويلة لا تعد حل رئيسي لاحد فرق المقدمة الانجليزية ، لا احد سيحتج على تقديم بيرنلي لمثل هذه الكرة ففي النهاية هو لم ينفق اكثر من ثلاثمائة مليون يورو على بوغبا ولوكاكو ومختريان و غيرهم لكي يعتمد على رأسيات فيلايني.

    من الطبيعي كذلك ان لا يحقظ الخصم تغيراتك ، و ان لا تدخل فيلايني في كل الحالات الا ان جوزيه مورينهو اعتاد ان يدخل فيلايني دائما ، سواء كان متأخرا او متعادلا ويحتاج الى هدف او فائزا و يحتاج الى الحفاظ على فوزه ، كان فيلايني يقف على الخك يتأهب للدخول ، بكل تأكيد مروان لم يكن يوما هو البديل المثالي ذاك ، هو يجلس على مقاعد البدلاء اليوم ، لا ليس فيلايني بل البديل المثالي ، حتى وهو مدرب ، و هو يدعى اولي سولشاير.

    سولشاير الذي مازال الوقت مبكرا على الحكم عليه لأن كما ذكرت كل ما حدث في هاتين المباراتين هو امور من المفترض ان تكون طبيعية ، و حتى اواخر يناير -موعد لقاء توتنهام - ستستمر هذه الأمور على الأغلب ان لم يعد مانشيستر يونايتد لإنكار البديهيات من جديد.
                                                      احمد نادر

    مقالات متعلقة