إنتر نابولي، حلوى سباليتي وهدايا مازوليني!

     ليس بإمكاننا الجزم، السيد مازوليني نفسه طرد هيجوايين حينما لعب ميلان أمام يوفنتوس قبل شهرٍ ونصف علي نفس الملعب ، بالطبع إنها مؤامرة متكاملة تجاه الجنوب ، lبإمكانك وصفها كذلك ، أن رجل الكالشيو بولي قد عاد لتوزيع يوروهاته علي الحكام كعادته، دع عنك أن كوليبالي لم يُطرد مباشرةً أصلًا، بل لأنه أستهزأ بمازوليني نفسه، بوليتانو كان مخادعًا للغاية، مجددًا لورينزو إنسيني يُطرد دون أن تعلم السبب ، ثم يالمصادفة ؛ إنهم أهم لاعبين فينابولي ، سوف يفقدهم الفريق لمبارتين أو ثلاثة، بدا أن مازوليني يرسل تحياته لتورينو كما أرسلها دانييل أورساتو العام الماضي، كان سان سيرو مكانًا دائمًا للمؤامرة!
    تشكيلتي الفريق مع التقييم، هوسكورد

      لأن سباليتي يُحب المسيح ..
    تذكر لوتشانو لتوه عيد الميلاد، لم يُرد أن يكون كسُمه المميت الليلة، بعضُ الفرح سيكون جيدًا للسادة الأعزاء في مياتزا، سنفتح الهدايا معًا، ستجدون أكبر دبدوب في العالم يعاني، بدأ سباليتي في مغادرة عقله ، الأرقام مجرد هراء بالطبع، هي 433 و 4231 و 442 معًا ، لكن جواو ماريو كان أقرب لإيكاردي ولمساندة بيرسيتش علي اليسار، بورخا فاليرو هو رجل ثنائي الدائرة في الأغلب، فكر سباليتي كأي عاقلٍ علي وجه الأرض بمهاجمة كاييخون الذي لعب ظهيرًا بمساعدة أسامواه أفضل ظهير في الفريق ، لم يكن كارلو قد عاد من إحتفالات عيد الميلاد مبكرًا بعد فقرر مسرعًا ألا يبدأ بماكسيموفيتش هنا، فقد هيساي أي ثقة للعبه أيضًا، يلعب فابيان رويز عكس طبيعته، لا يعرف انسيني وميليك مواقعهم ، 25 دقيقةً فقط قبل أن يصاب مارك هامشيك ، حسنًا ، لقد عدنا لمواقعنا .
    الكرات التي سددها الفريقين، منها تسديدة إيكاردي بعد البداية مباشرةً التي كادت تكون هدفًا، هوسكورد

    في الوقت ذاته - الدقيقة ال 25 - ، كان إستحواذ إنتر علي الكرة 60% ، نفذوا أيضًا أفضل ضغطٍ مبكر شاهده لهم هذا الموسم، أمام نابولي بالتحديد كان الأمر جيدًا للغاية، هامشيك كان أبعدُ من آلان كثيرًا ، بورخا فاليرو ساند جواو ماريو في صيدهم هذا، كان يفعل سباليتي شيئًا ما، مميزًا للغاية، حينما يلعب إنتر يسارًا لم يكن لاعب الوسط اليميني يبتعد كثيرًا عن مناطق تدوير الكرة ، كان يملك إنتر أفضلية عددية علي الطرف، نابولي يجد دائمًا صعوبة بالغة في تحريكها تجاه ال center space ، إنتر كان فريقًا مميزًا في الهجوم عبر الأطراف والدفاع ضدها ، برغم ذلك لم يهدد إنتر مرمي ميريت كثيراً مترجمًا هذا التفوق لأي شئ، كان نابولي فريقًا عاجزًا تمامًا في الشوط الأول حتي بعد تغييره في منفذي الأسلوب وخلفياتهم عن لعب الكرة، يؤسفني القول : لم يكن لوتشانو يحب المسيح لأكثر من 45 دقيقة ، لم يصطحب سمه أيضًا ، لقد عاد مسيحيًا عاديًا.
    الخريطة الحرارية للفريقين، والتي توضح تقدم إنتر في مناطقٍ أعلي من ملعب نابولي، هوسكورد

    مئة عامٍ من النمطية ..
    خرج بورخا فاليرو لأنه كان مُنذرًا، دخل فيتشينو كي يعطي توازنًا بين اليسار ونظيره اليمين، بوليتانو هو رجل مساندة الفقراء كدامبروزو، لكنك لن تدرك بأي شكلٍ من هو لاعب الوسط المقيد هنا، لعب نابولي كذلك، العالم اليساري قد بزغ مجددًا علي النقيض لكنه لا زال يساريًا، عودة فابيان رويز مع ماريو روي قد أتت بحبوبها، لا زال إنتر أيضًا يأكل في جبهة بيرسيتش وأسامواه ، سنجد من الخريطة الحرارية الناديين أنهم قد حاولوا أغلب الوقت من يسار الملعب بشكل أكثر تطرفًا للعمق ، لكن إنتر لمس كرات في منطقة جزاء نابولي أكثر، ماورور إيكاردي لا يزال في جيب كوليبالي الذي يظل واحدًا من أفضل المدافعين الذين شاهدتهم هذا العام، راؤول ألبيول يهدم كل ذلك علي الأغلب، كان بروزفيتش لاعبًا محوريًا في كل شئ، في هدف إنتر الوحيد حوّل كرته تجاه كيتا بالدي دون أن يستلمها حتي، كان أي تأخيرٍ هنا يعني عدم وصولها بالأساس ، لم يعاني إنتر في أي مرة تقريبًا من كسر ضغط نابولي الأمامي في العمق أو ناحية كوادو، كانا أفضل لاعبين من إنتر.


    لا يزال أنشيلوتي أكثر أولئك النمطيين في العالم، لقد غير فقط مقدور لاعبيه علي الخروج بالكرة وسرعة لمسها في الأمام، لكنه وحتي وقتٍ بعيد في الشوط الثاني لم يكن قد هدد مرمي هاندانوفيتش مباشرةً، كاييخون يبقي علي الخط دون فعل الشئ البارع فيه للعمق، لا يدخل المنطقة كثيرًا لأن ماكسميو أبعد عن مناطق تواجده بكثير، لا يجيد ملئ ذلك الفراغ الطولي علي الجناح، ينظر كارلو علي الدكة كي يجد هيساي وفوزي غلام، فيخرج ماريو روي ويقحم فوزي ، هذه مسألة جرأة، في الواقع لقد خاف من تغيير سباليتي المقابل بنزول كيتا بالدي.
    مواضع إستلام الكرات الطولية التي نفذها الفريقين ، 26 كرة لإنتر مقابل 13 لنابولي، 11 أرسلت تجاه الناحية اليسري من نابولي، هوسكورد

    خاليدو كوليبالي كان مميزًا في دفاعه لكنه فقد قيمة تمريراته الجيدة علي الدوام، وصلت نسبة تمريراته الصحيحة كوليبالي 82% فقط بينما كانت النسبة 94% و 93% لميلان سكرينيار ودي فراي علي الترتيب، ستجد كوليباي قد سيطر علي الكرة بشكل أكبر من مدافعي إنتر إيضًا الشئ الذي سيترجم حتما لما مرر كرات أقل جودة، إذا نظرنا لمتوسط حركات اللاعبين عبر 90 دقيقة سنجد كوليبالي أقرب لآلان منه لقلب دفاعه الآخر راؤول ألبيول، كان يُعول عليه كارلو أن يُصبح لاعب إرتكاز ثان بالكرة حينما يتقدم بوتر زيلنسكي للأمام ، أخطأ نابولي مرتين مباشرتين أدت لفرص خطيرة علي ميريت واحدةً كانت لراؤول ألبيول والثانية كانت لمارك هامشيك الذي أكمل 100% من تمريراته صحيحة، الذي أكمل فقط 14 تمريرة قبل خروجة في 25 دقيقة!! ، هذا سيعكس بالطبع كم كان إنتر بارعًا في عزل خطوط نابولي في الشوط الأول.



    كان بإمكان نابولي أن يفوز وهو ليس في أفضل أيامه حقيقةً ، لكنه كان جيدًا أيضًا بجبهة واحدة وبدون أي تنوع، في وقت ما بعد طرد كوليبالي منع أسامواه هدفاً محققًا كان في طريقه لصلب سباليتي رغم أنه لم يستحق أن يُسب سمه هذه الليلة ، لكن لوتارو مارتنيز الذي جاور الدكة جاور ألبيول السئ مجددًا في الوقت الأخير، أفسد إنتر كعكعة عيد الميلاد التي أرسلها جياسبريني لنابولي مبكرًا هذا اليوم ، حينما تعادل أتلانتا ضد يوفنتوس بهدفين لكل فريق، أضاء إنتر شمعةً كاذبةً ربما يفعلها دائمًا في جوسيبي مياتزا.
                                     ابراهيم جمال

    مقالات متعلقة