ماركوس يورينتي سارق الكرات..!!

    يقف أسفل ظل شجرة، لقد احب ان يكون بعيداً عن أضواء الشمس قليلاً، ربما بشرته البيضاء لم تساعده على الوقوف في الشمس كثيراً، إن لونه يزداد أحمرار في وسط الأضواء، لقد عاش وسط تلك الكؤوس التي يجلبها جده لقد تعود على رؤيتها كثيراً، لمن لا يعرف جده فهو كان خينتو..

    الأرهاق كلمة ليست موجودة في قموسه، ربما يملك أكثر من رئة، الركض عنده عادة لا يمل منها، أنه أنيق للغاية مفتول العضلات شعره المائل قليلا و يوقفه كأنه يدل على ذكائه، أنه بسيط للغاية لا يجعل الأمور معقدة، هو قادر على حل المشاكل..


    هو يعمل كسارق، يقف في الخلف قليلا لا يحب الصعود إلى الأمام ينتظر لاعبي الخصم، يبحث عن أقدامهم ينظر إلى عيونهم و يبحث عن شيئان، هل سيمرر الكرة أم سيكمل بها؟ إن مررها سوف أقطع خط التمرير و أكمل بها سوق أخذها منه هكذا أنا سارق أو أصنف من قطاع الطرق قولو عني ما شئتم لكنها وظيفتي..

    هو لم يحظى بفرصة منذ فترة، لقد كان الأفضل منذ عامين، زيدان كان يفضل كاسميرو عليه، لقد تعرض للظلم قليلاً، انا لا أرى مانع في ذلك إن كان سوف يظهر نفسه مرة أخرى حينما يعود، إثبات قدراته على من أجلسه على تلك المقاعد المملة هو إنتصار.

    لقد أفاق منذ يومين فقط على أخبار نجوميته، أنه يستحق الأشادة هدف في نهائي كأس العالم، أداء جميل رغم لاعبي سقوط الفريق، شيئ قد لا نراه كثيرا، قدمه اليسرى ربما يجب أن تتضع في متحف، تلك الطريقة التي يقطع بها الكرة و يمرر بها، لا أمل من مشاهدتها، عقله قادر على تحليل الأمور في ثواني قليلة..


    الكل أصبح يتكلم عن عقليته أيضا، أنه يتبع إحدى الأنظمة الغذائية الجيدة، التي تساعده على أن يكون أفضل، أنضباطه في التمارين و عدم انجرافه مع سلك الشهرة و الضياع قد كان من أسباب تفوقه، هو يهتم بكل تلك الأمور التي تساعده على أن يكون الأفضل..

    داخل النادي الكل يأمل أن يراه مرة أخرى، انا خائف من عودة كاسميرو، لكن في نفس الوقت أن خائف من تعرض ثنائيتهم للظلم، قد يظلم كل منهما الآخر، سولاري سوف يواجه صعوبة في الأنصاف بينهم، السؤال يدور دائما في عقلي كيف ألعب ب إثنى عشر رجلاً في الملعب؟؟

    لقد أصبت بالأختناق قليلا، مجرد التفكير بهما يسبب إرهاقي، نعم انا احب كلاهما و كلاهما جيدان، سوف أرى من من منهم قادر على تحمل الوضع الحالي للفريق، من منهم سوف يقدم إضافة للفريق..!!

    لا أحب الثرثرة، لكني أحب أقدم الأضافة دائما، لا أريدهم أن يقولو أن حفيد خينتو بلا فائدة، انه لا يقدم الأضافة ل ريال مدريد، أحب القميص الأبيض ،كل ما يقولونه عن انتقالي لأندية أخرى هو مجرد هراء لا أستطيع تحمل سماعه مرة، أخرى، أتدرون ما هى جملتي المفضلة؟ أنا مدريديستا.. نقطة نهاية لقد قالها زيدان و سوف أكررها لكم مرة أخرى...
                       
                                                     علي السيد

    مقالات متعلقة