جاسبريني ، عن إعادة صياغة كل شئ!


    أتالانتا هي متمردة في كرة القدم الإيطالية . لديهم موارد محدودة ، لكنهم يزهرون ويتحدون كل الصعاب التي تواجههم ، الأفضل هجوميا حتى الآن في الكالتشيو ، يستمرون في التوهج منذ قدوم الداهية غاسبيريني الذي جعل من مدينة بيرغامو تتغنى بفريقها.

    لكي تنجح أتالانتا ، بدون محفظة عميقة ، تحتاج إلى المخاطرة . يستخدمون أفضل نظام تطوير وتنمية الشباب في إيطاليا للعثور على مواهب بتكلفة منخفضة . ينمون ويبيعون هؤلاء اللاعبين من أجل الربح . للحصول على عائد مرتفع على إستثماراتهم ، ومن أجل الإستمرارية ونجاح المشروع ، يجب اللعب بشكل جيد ، ولهذا تم التعاقد مع جاسبيريني وشراء أليخاندرو غوميز.


    واعتبرت فكرة غاسبيريني خطرة للغاية لتحقيق النجاح . تكتيكاته متطلبة جسديا جدا للاعبين . لكن هذا الضعف يتحول إلى قوة في أتالانتا لأنهم يمتلكون إمدادات غير محدودة من اللاعبين الشباب . لديهم المكونات التي تجسد أفكار غاسبيريني الجريئة .

    الأفكار الهجومية

    غاسبيريني يلعب بخطة 3-4-1-2 أو 3-4-3 ، لكنها على حسب تواجد الكرة في الملعب ، في الحالة الهجومية نجد صعود كل من هاتيبور وغوزينس للمساندة الهجومية، وفرولير يكون أقرب للثلث الأخير، ودي رون لتأمين الدفاع وتغطية المساحات، بالإضافة لدخول غوميز المهاري بين الخطوط، لإمداد كل من إيليسيتش وزاباتا بالكرات البينية أمام المرمى ، وهذه الأفكار تساعد الفريق في التوازن بين الخطوط وتساعده في الضغط والاستحواذ.


    هذه التبادلات الموضعية لا تهدف فقط إلى التقدم بالكرة بل لعزل غوميز أو إيليسيتش خارج الصندوق ، لأن الغاية من هذا هو قوتها في مواجهة 1vs1 . بالإضافة لذلك إبقاء زاباتا داخل الصندوق لأنه خطر في التسجيل بكل الوضعيات بالتسديد أو بالرأس .

    هجوم أتالانتا هو مثال جديد للفوضى التكتيكية ، لأن أي لاعب قادر على تبادل المراكز ، حركات اللاعبين ليست ثابتة وأي لاعب قادر على التنقل كجناح أو لاعب الوسط تجده كمهاجم ، أي مزيج من الحريات التي تزيد من عدم القدرة على التنبؤ بالتكتيك.


    فرولير ودي رون لا يستهان بهما . لديهم مجموعة تمرير ممتازة. يقود فرولير الفريق بنسبة نجاح في التمرير 88.3% بينما يحتل دي رون المركز الثالث بنسبة 84.2%.
     لديهم ذكاء تكتيكي بتحركهما دائما في الأماكن المناسبة لتغطية زملائهم في الفريق . تعتبر تحركاتهم حاسمة لتقدم الفريق بالكرة لأن أتالانتا غالبا ما يفرغ منطقة منتصف الملعب لإنشاء مساحات لتبادل المراكز. علاوة على ذلك فهم مسؤولون تبادل الكرة بين الجناحين ، لذلك فإن فرولير ودي رون هما جسر أتالانتا.

    الأفكار الدفاعية

    أتالانتا في الحالة الدفاعية ، يستخدم عدة أساليب خططية أغلبها تكمن في تراجع الأظهرة للمساندة، وعودة لاعبي خط الوسط للتواجد أمام العمق الدفاعي ، بالإضافة لتراجع المهاجمين لبداية التغطية من الوسط ، وبالتالي يصبح الأسلوب الدفاعي بطريقة 5-4-1 .


    يستخدم غاسبيريني دفاع المنطقة مع الضغط العالي على حامل الكرة ، لإنشاء إنتقالات هجومية على الفور. هذه الإستراتيجية الأكثر خطورة عندما يتمكن من عزل غوميز من 1 ضد 1 ، لتمكينهم من الحصول على الكرة لخلق المرتدة السريعة. بالإضافة إلى ضغط الأظهرة مما يجبر الخصم على التمرير في العمق ، لأنهم قادرين على إفتكاكها بضغط عالي بأكبر عدد من اللاعبين.

    مواجهة الكبار

    لحد الآن أتالانتا كلما واجه الكبار يقدم مباريات كبيرة ، فهو حتى الآن فاز على الإنتر بالأربعة ولازيو بهدف وحيد، وتعادل أمام كل من اليوفي وروما وميلان ، وخسارة وحيدة أمام نابولي بصعوبة.

    خلاصة
    غاسبيريني تماشى مع إستراتيجية الإدارة ، وفي كل موسم يقوم بتطوير الشباب ، وفي نفس الوقت الإستفادة منها على المستوى التكتيكي ، فعدد كبير من الشباب تم تطويرهم في بيرغامو أهمهم كيسيي وكريستانتي وكالدارا وغاليارديني ، لهذا لن ننسى الدور الذي قدمه هذا الرجل الذي أعتبره من أهم المدربين الحاليين في إيطاليا.
                                      ياسين الناجي

    مقالات متعلقة